الأربعاء، 20 مارس، 2013

عَثَرة ....















جأتُكـ بقلبي لعطفكـ راجية
وعدتُ من لدنكـ دوني
ذاكـ بريق بعيني اشتياقا اخبرتني عنه أتذكُر .؟ ... فقد خفت
وتلكـ الرجفات التى توالت حين لقاءنا الاول ابدا ما عادت
استكان القلب كثييييييييرا وهدأ ... وجدًا أهترأ
ما عدتُ ذاكـ العاشق المحموم فى بحر الهوى
فدرب احلامي ارداني بالدركـ الاسفل من العسرة
خشيتُ فراقكـ فأحتضنتُكـ حسرة
وبكيتكـ حسرة
وكبست جراحي بالملح
حتى لا اكدرُ لكـ ود
ومضيتُ اليكـ محملة بكم لهفتي لاسترضاءكـ
وغدوتُ دون وداع
مُلقاه بقاع الطريق كورقة خريف قد ذَبُلت قبيل اوانها
كأني ....
كأنكـ .... فخًا من عسل