الأحد، 14 يوليو، 2013

نوافــذ ..







الوكـُ فى عتمتي وافر الخيبات 

وبعض هزيم الهزيمة
اتأرجح بين الذي يمكن ان يكون وذياكـ المستحيل

تهادن بعضا من رتق وجعي

تُسائله .. تُرى افاد الصبر حين انفرطت مسبحته من بين الانامل يومًا ..؟
تُرى كان افتقاري للحلم المرصع ببتلات الياسمين ان اعلقه على جيدي تفاخرا ... قد اصابه الخريف والذبول ..؟.



هل للتضحية ان تنقلب الى النقيض ويصبح بين ليلة وضحاها هدر مزدحم التفاصيل..؟


أم هو الخذلان فى إذار الانكسار
أم هو ذاكـ الضعف الانثوي الذي لم يُحسن نبته ولم يُراقب يراعه حتى موسم الحصاد ..؟
أم هو فرط الرمق لمرايا كنا باذخين جدا فى تنميق انفسنا فيها ونحن نستند على فراغ .. هواء ..

ربما كانت لحظة عطاء امتثلنا وهمًا إنها سـ ترتد الينا يوما ببعض تقدير ..؟

ف لتجب ايها الحكيم .. 

ايها الزمن الذي كلف نفسه عناء الدرس مرارا وتكرارا .... تُرى ايهما اصدق ..؟
وايهما يوارب ابوابه خلسة من القدر ... وايهما قد غُلقت تماما نوافذ قلبه تجاه الآخر ذات انتحار ..؟